بعد الريمونتادا صافرات الاستهجان على اقوى هجوم بالعالم

ميسي ونيمار يتعرضان لصيحات استهجان من جماهير باريس سان جيرمان في كل مرة يحصلون فيها على الكرة

ميسي ونيمار يتعرضان لصيحات استهجان من جماهير باريس سان جيرمان في كل مرة يحصلون فيها على الكرة نيمار وميسي في الفريق الفرنسي لافتة أعيدوا لنا باريس
هجوم الباريسي

نيمار ميسي مبابي يتعرضون لصافرات الاستهجان

أشمتُ بـِ نيمار ؛؛ وَ أُشْفقُ على ميسي ..
- فالأول تَركـ أمجاد البارسا لأجل المال، فلمْ يخنْ كتالونيا فقط بقراره هذا بَلْ خانَ موهبته، خانَ أمنيات كلّ عشاق كرة القدم الذين ظنوا بيوم أنّ نيمار سيكونُ واجهة لكرة القدم و لكنه أصْبحَ واجهةً لعملةِ باريس المالية. 
- وَ الثاني حالتْ الأحوال الاقتصادية (و لو أن هذه النقطة عليها آلاف علامات الاستفهام) بينهُ و بَيْنَ أن يُكملْ سطورَ تألقهِ و يُغلقُ كتاب مُتعة القدمِ مَعَ نادي حياته، فغادرَ كتالونيا اضطرارًا، لـيقعَ اختيارهُ على نادٍ ما كانَ يَجِبُ عليه أنْ يُمثّله أبدًا، لأنَّ الأندية "مَقامات"، وَ ميسي لا يليقُ به تمثيل باريس!.
* صافرات استهجان جمهور باريس على ميسي و نيمار، أراها بوجهين، الوجه الأول أنّ أي جمهور في الدنيا مُتعطش دوْمًا للبطولات فما بالك عندما تملك هذا الزخم من اللاعبين، المتطلبات و التعويل على هذا الفريق كانتْ الضربة التي أودتْ بمنطقية مشجعيه، أما الوجه الثاني فاللوْم هنا لا يجب أن يقع على اللاعبين بَلْ على الإدارة بالقدر الأول و سياسة تعاطيها مع بناء فريق تنافسي اعتمد على جلب النجوم دُونَ وعي و بإفراطٍ لا منطقية فيه، فَإِنْ كانت الجماهير مُحبة للفريق حقًّا عليها أن توجه أصابع الاتهام للإدارة بدلا من لوم اللاعبين.

سماع صافرات الاستهجان على ميسي من جماهير البي اس جي هو من أغرب ما شاهدته في حياتي كمتابع لكرة القدم، تماما كما سمعتها على رونالدو بوقت من الاوقات.

لا صافرات استهجان على المدافعين وحارس المرمى الذين كانوا سبباً مباشراً بالخسارة، ولا على المدرب وطريقة ادارته للقاء، حتى اننا لم نسمعها سابقاً عندما خرجوا من اليونايتد على ارضهم بعد إضاعة العديد من الأهداف المحققة.
ماذا فعلت بنفسك يا ميسي ؟

صافرات الاستهجان على ليونيل ميسي في باريس سان جيرمان

انت مُتخيل يا عزيزي متابع كرة القدم انه جاء اليوم الذي يسمع فيه صافرات استِهجان على ميسي في الملعب؟
نعم صدق هذا، ومِن مَن؟ من جماهير باريس الذين هم أساساً لا تاريخ ولا نادي مُجرد حصالة فلوس فاضية من الداخل والخارج.
‎وبالنسبة لكلام أن "ميسي لاعب في باريس واداءه سيء ويحِق لهم التصفير والشتم".
‎يا عزيزي، لولا أزمة الرواتب في برشلونة أساساً فهم لا يحلمون حتى بحذاء ميسي والله، حتى لا يحلمون إن ميسي يقُص أظافره في ملعبهم.
ونردد للمرة الميون قبل هذا مشكلة ميسي انه لا يعرف انه ميسي وماهي قيمته، وعندما اختار، اختار نادي هو اكبر من تاريخه اذا كان عندهم تاريخ يُذكر من في الحقيقة.
ومشكلة جمهور باريس الكبيرة انهم لا يعلمون أيضاً قيمة ميسي داخل الملعب وخارج الملعب ،و لكن اوعدكم انهم سيعرفون قيمته فقط عندما ينوي ميسي الخروج من هذا النادي الوضيع، سيبكون على ميسي، جمهور لا يقدر النعمة.

‏لافتات باريس سان جيرمان" أعيدوا لنا باريس "

ميسي ونيمار يتعرضان لصيحات استهجان من جماهير باريس سان جيرمان في كل مرة يحصلون فيها على الكرة نيمار وميسي في الفريق الفرنسي لافتة أعيدوا لنا باريس
لافتة رفعتها الجماهير الباريسية
ماذا سيعيدون؟
الفريق الفاشل؟ الفريق الذي لا إنجازات له؟ الفريق الصغير؟
الفريق الذي لولا المال لما كان سيحلم في لفب الدوري؟ 
فريق أكبر طموحه الوصول لمراحل متقدمة من دوري الأبطال؟
منذ متى كان هذا الفريق قوي ولا يقهر؟
هل جمهور باريس يشاهدون كرة قدم أخرى في عالم موازي؟
دائما ما كان حصالة للفرق الكبيرة حتى بعد مجيء الخليفي، عليهم أن يستحوا من أنفسه.
قبل شراء النادي الفرنسي من القطريين باريس كان كل موسم ينافس على مراكز الهبوط.
‏جمهور باريس يصفّرون على ميسي الذي تاريخه كلاعب أكبر من تاريخهم كفريق، ووضع ميسي ينطبق عليّه المثل "من ذهب من داره قلّ مقداره".
خرج من نادي يُقدسه وقرابة الـ100 ألف يهتفون بإسمه أسبوعياً و ذهب إلى نادي لا يعرف ولا يفقه قيمته 
والله واقع مؤلم يعيشه ميسي

تصريحات التاريخية عن الأسطورة ليو ميسي

ليفاندوفيسكي: لولا وجود ميسي في كرة القدم لكنت سعيت دوما للفوز بالكرة الذهبية.
فرانك لامبارد: في وقت فراغي اشاهد فيديوهات لميسي عبر اليوتيوب.
هنري: خروج نيمار من البرسا لا يعني الخروج من ظل ميسي كرة القدم كلها في ظل ميسي إذا أراد نيمار الخروج من ظله حقاً عليه ممارسة رياضة أخرى غير كرة القدم.
كارلو أنشيلوتي: ميسي هو أفضل لاعب في العالم، وميسي المصاب هو ثاني أفضل لاعب في العالم.
مورينيو: يوم اعتزال ميسي ستتغير خارطة كرة القدم.
دافيد فيا: عندما تشاهد اعتزال ميسي اعلم انك شاهدت الحلقة الأخيرة من كرة القدم.
ارين روبين: إذا قيمنا اللاعبين أنا أعطي لميسي 11 من 10 هذا منطقي.
انيستا: لا يوجد أي شخص في العالم لا يتمنى أن يصبح مثل ميسي، انا فخور به.
فالكاو: في زمن ميسي لا عليك سوى البحث عن الأموال.
رونالدينهو: البعض يحب ان يشاهدني، لكن العالم يحب أن يشاهد ميسي.
جوارديولا: أردت أن أجعل ميسي أفضل لاعب في العالم لكن هو من جعلني أفضل مدرب في العالم.
بيكهام: عندما راوغني ميسي و هو مصاب لم أرى سوي الرقم 10 بعيداً، حينها علمت انه حان وقت الاعتزال.
تشافي: إذا كنت لا تحب مشاهدة ميسي عليك ان تجلس في المنزل ولا تتحدث عن كرة القدم اطلاقاً.
اندريا بيرلو: الجميع يكون قدوته اكبر منه، الا انا قدوتي ليونيل ميسي.
بويول: انا أعطيت الكثير للبرسا لكن عندما انظر لميسي أقول في نفسي انت لم تفعل شيئا يا بويول.
شفانيشتيغر: الجميع يعلم ان ميسي افضل لاعب في العالم.
دروجبا: الجميع يعلم ان ميسي افضل لاعب في العالم لكن البعض يعاني من صعوبة الاعتراف.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -