ارسنال يرسل اليونايتد لدوري المؤتمرات

ارسنال يغلب مانشستر يونايتد في ملعب الإمارات

ارسنال يغلب مانشستر يونايتد في ملعب الإمارات سقوط جديد للمان يونايتد قد يكلفه مركز مؤهل للأبطال باريس سان جيرمان أو بايرن ميونيخ في الحسبان
ارسنال العنيد

سقوط جديد لمانشستر يونايتد يكلفه مركز مؤهل للأبطال

سقوط جديد، هزيمة جديدة، كآبة مستمرة، روح مفقودة، شكل مفكك، فريق متهلهل.
مانشستر يونايتد لولا اسمه وتاريخه، لكان هذا الموسم في واحد من آخر 3 مراكز بالراحة.

يعطيك نفس الشعور ونفس المشاعر ونفس الأحاسيس التي تقدمها فرق الهبوط.
للعلم مانشستر يونايتد لو فاز ويستهام و وولفرهامبتون بالمباريات المتبقية لهم فسيكون الفريق خارج كل البطولات الأوروبية هذا الموسم، هذا عار وخذلان كبير من قبل اللاعبين

أما آرسنال فقد تخلص من منافس مباشر على بطاقة التأهل لدوري الأبطال، وفوق ذلك حقق انتفاضة جديدة بعد 3 خسارات ها هو يهزم مانشستر يونايتد بعدما هزم تشيلسي في سيناريو مذهل وأكثر من رائع.
بكل صراحه أقولها لا أرى أي فريق انجليزي أحق بالمركز الرابع من فريق آرسنال، أرتيتا يقوم بعمل أكثر من رائع بأسماء متوسطة.

على الهامش: كريستيانو رونالدو برأيي قاب قوسين أو أدنى من الخروج، لا يغركم هدوء وسكون الأجواء من حوله، كريستيانو رونالدو في ظرف أسبوع ترك يوفنتوس فقط لأنهم لم يحسموا الوصول لدوري أبطال أوروبا حتى الجولة الأخيرة، فما بالكم بمركز ثامن.

نادي ارسنال يخسر مقعد في دوري أبطال اوروبا 2023

في ظرف أسبوع فقط: أرسنال يجعل البريميرليغ دوري فرنسي بالنسبة له، "رباعية في شباك البلوز و ثلاثية بمرمى الشياطين".

الغانيرز استباحوا المحرم و ذهبوا لأبعد من ذلك، فلا يمكن أن تكون سيئاً و تذهب للإمارات بدون واقي رصاص، هذه تعتبر سذاجة مع تهور، المدفعجية انتشوا من فوز ضد غريمهم بالمدينة ثم جاء الحق على الضيوف، فأكرموهم بثلاثة أهداف تقربهم الى الوصول للشامبيونز بعد سنين عجاف.

تافاريز ضربهم قبل التسخين حتى، و تشاكا ختم بهم الحفلة بتسديدة من أول شوارع لندن، هذا نادي هاوي يحمل شعار اليونايتد، يجب أن يحاسبوا بتهمة انتحال شخصية.

فراغات بعمق الدفاع تضربها و أنت ببيتك، لاعبون مجانين بالخط الخلفي و كأنهم خريجي مصحة عقلية، قائد يحمل شارة القائد بدون وجه حق، و حينما قلت بأن الشارة لا يستحقها لا مغواير و لا برونو هناك من غضب وقال لا، نعم بغض النظر عن جودة فرنانديز و التي تراجعت أصلاً ، فإنه غير مؤهل للشارة، اذا جاءت على الاقدمية فـ دي خيا أولى و اذا جاءت على الخبرة فالدون أولى، و كأنهم يراضون أحد من أجل أن يستفزوا أحد و يدفعوه للرحيل، نعم من حقه الرحيل و ليس جميلاً منكم، فالرجل لم يغب عن الشامبينز منذ أكثر من عقد من الزمن، حتى جاء لنادي يسيره مهرجين.

أرسنال يسيطر على الدوري الإنكليزي

ارسنال في أربعة أيام فاز على تشيلسي ب 4 وفاز على مانشستر يونايتد ب 3.
فوز مهم جداً جداً بالرغم من حماقة الأظهرة، 6 نقاط ثمينة لا يوجد أحد كان يتوقعها.
المركز الرابع سيتم حسمه بين ارسنال وتوتنهام في مواجهتهم المباشرة في الجولة 36 بعد أن انتهت حظوظ اليونايتد بنسبة كبيرة في التأهل للأبطال.

‏لا يوجد أجمل من أنك تفوز ضد اليونايتد بهذا السيناريو، تشعر أنك تسدد شيء من غينات الماضي.
بعيداً عن فوز ارسنال أرفع القبعة لرونالدو كان يلعب وحيداً في فريق أغلبه سيء، وبالعمر هذا سجل 16 هدف في أقوى دوري تنافسي في العالم.

تذكرون الجولة المثالية لمانشستر يونايتد منذ مباراتين؟ أصبح أثرها في طي النسيان، مانشستر يونايتد يخسر من ارسنال وتوتنهام يتعثر لينفرد ارسنال بالمركز الرابع ومن ناحية المنطق والمباريات المتبقية وأداء ومعنويات الفرق الثلاث.

ستكون قمة المفاجأة أن أرى اسم غير ارسنال في المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا.
المشكلة في توتنهام مختلفة عن مانشستر يونايتد، لكن النتيجة واحدة، ماهي؟ الغياب عن دوري أبطال أوروبا.

هل سيلعب مانشستر يونايتد في دوري أبطال اوروبا 2023

مانشستر يونايتد يدفع ثمن مجاملات رانغنيك للاعبين لا يفيدون الفريق بشيء، أبرزهم ماغواير و برونو، لو عمل رالف على خاتيار أفضل 11 لاعبا ممكنًا خلال كل مباراة و ابتعد عن المجاملات السخيفة لكان الفريق ضامنًا مركزًا مؤهلًا لدوري أبطال أوروبا بسهولة، لكن بعد مباراة اليوم و بنسبة 100% تأكد عدم حضور الفريق في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

صحيح لم أكن أنتظر شيئًا مبهرًا من رانغنيك في فترته القصيرة، لأنه لم يكن لديه وقت كاف و أيضًا هناك مشاكل مثيرة في الفريق يصعب التعامل معها، لكنه بالتأكيد خيب أملي و فشل فشلًا ذريعاً في احداث أي تغيير و لو بشكل بسيط. 

احتفالية كريستيانو بعد هدفه ضد ارسنال

احتفل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بهدفه الوحيد لمانشستر يونايتد في هزيمة فريقه أمام أرسنال 1-3، بطريقة مؤثرة في أول مباراة له بعد وفاة ابنه الرضيع الأسبوع الماضي.

وأشار رونالدو إلى السماء بعد أن هز شباك أرسنال مقلصاً النتيجة إلى 1-2 قبل أن يتمكن "المدفعجية" من تسجيل الهدف الثالث عبر السويسري غرانيت تشاكا.

يذكر أن هذا الهدف هو رقم 100 لرونالدو في الدوري الإنكليزي الممتاز خلال فترتيه مع "الشياطين الحمر"، وبهذا الهدف أصبح رونالدو (37 عاما) أكبر لاعب في تاريخ البريمرليغ يسجل 100 هدف.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -