قادش عقدة برشلونة ومدريد

 قادش يحقق فوز ثمين على برشلونة

قادش عقدة برشلونة ومدريد  قادش يحقق فوز ثمين على برشلونة قادش يهزم برشلونة على الكامب نو فضيحة أخرى في الكامب نو وخسارة بعد خروج برشلونة الأوروبي.
فوز قادش على برشلونة

قادش يهزم برشلونة على الكامب نو

قادش ينعش آماله في البقاء بالليغا بفوزه على مضيفه برشلونة في الكامب نو بهدف لوكاس بيريز د48 في ختام مباريات الجولة الثانية والثلاثين من الدوري الإسباني.
الخسارة هي الخامسة للبرسا هذا الموسم وبها تجمد رصيده عند 60 نقطة وبقي في المركز الثاني وما زال له مباراة مؤجلة اما قادش الذي حقق فوزه السادس هذا الموسم فرفع رصيده إلى 31 نقطة وصعد إلى المركز السادس عشر.
قادش يهزم برشلونة في الكامب نو ويقرب ريال مدريد أكثر وأكثر من اللقب الـ 35 في اللاليغا الإسبانية، جولة عبارة عن 9 نقاط لريال مدريد.

كان خاسراً من إشبيلية فعاد بنقاط المباراة الثلاث وهزم واحداً من منافسيه على الصدارة وفي اليوم التالي يخسر منافس جديد 3 نقاط هدية لريال مدريد.
في حساب اللاليغا الرسمي على تويتر وجدت هذه الصورة وفي الحقيقة لا يمكنني إضافة أي كلمة حول مباراة برشلونة وقادش عمّا قلته عن مباراة ريال مدريد وقادش، اللهم لو أردت أن أضيف فهي أن ريال مدريد نجى يومها من فرصة في الدقائق ما بين الـ 70 والـ 75 لا أتذكر بالضبط كم كانت من فرصة الـ 1-0 لقادش.

اما بقية المباراة فحرفياً نفس المباراة، إيطاليا 2006 حضرت في زي وقميص قادش 2022.
فريق يتقن الكرات الهوائية، يغلق مرماه بكل شيء ممكن، يمتلك قلب دفاع حرفياً عمارة اسمه فالي طوله 186 سم يلتقط أي شيء طاير في الهواء، وحارس سأكون مستغرب جداً جداً لو رأيته في قادش الموسم المقبل اسمه ليديسما يمتلك حضور وتصديات لا تليق بحارس يلعب في فريق ينافس على الهبوط.

قادش مع سيرجيو غونزاليس من أجل كل الفرق الكبرى في الدوري ومن أجل أن لا نرى هكذا مواجهات مملة للمحايد وللمشجع، يجب أن يهبط، هذا المدرب كان مع بلد الوليد وشكل طبق الأصل من قادش الحالي.

فريق مقرف مزعج يجعل الفرق الكبرى تكره المباريات وتكره نفسها وتكره كل شيء
 الآن برشلونة عملياً خسر الليغا، لكن عليه أن ينتبه لنفسه، يمتلك 60 نقطة و مؤجلة و 3 نقاط عن المركز الخامس، وخلفه إشبيلية أتلتيكو مدريد بنفس الرصيد 60 نقطة، وفي المركز الخامس بيتيس بـ 57 نقطة.

صراع الدوري من الأساس لم يكن صراع برشلونة، عليه أن ينتبه لمنافسيه الحقيقيين هذا الموسم ويضمن نفسه هذا الموسم ثم الموسم المقبل لكل حادث حديث.

فضيحة في الكامب نو. 

قادش افضل دفاعياً وهجومياً طيلة دقائق المباراة، لم يستطع برشلونة السيء جداً من تسجيل هدف او حتى خلق فرص حقيقية، 
اعتمد قادش على نظام 4-4-2 دفاعياً تصبح 5-3-2 او بعض الأحيان 5-4-1 وهذا المهاجم يلعب كلاعب «محطة» ومن خلفهُ هم «سراق الكرات القادمة من المحطة» هذهِ الطريقة استخدمها قادش في وسط الملعب وأمام منطقة برشلونة حيثُ يعاني كثيراً برشلونة في هذهِ العملية بسبب عدم تعامل «اريك ولونغليت» مع اللاعب المحطة. 

تكررت هذهِ العملية لأكثر من مرة حيثُ اللعب بالكرات الطويلة العالية ثم الاستقبال بدون أي اشتراك من لاعبي برشلونة وحتى لو اشتركوا فسيكون اشتراك خجول، كما نرى في الشكل ادناه كيف يلعب مدافع قادش الكرة الطويلة ثم يستقبلها مهاجم قادش كمحطة ويمررها الى مستقبلي الكرات. 

برشلونة لم يستطع ولم يعرف كيف يخترق دفاع قادش الحصين، فقط «ديمبلي» كانَ جدياً بالمحاولات وارسال الكرات العرضية، 
بينما «ديباي» اسوأ من السيء، «فديباي» لا يصلح لأسلوب برشلونة بتاتاً، لأن مهاجم أسلوب برشلونة يطلب منهُ التحرك والتحرر واللعب أحياناً كمهاجم وهمي واحياناً يتبادل المراكز واحياناً أخرى كرأس حربة، أي بكل الأحوال مهاجم متحرك، وديباي يلعب اغلب الأحيان لاعب محطة لا يستطيع على الدوران المطلوب منهُ. 

«فيران توريس» سيء اليوم، ولم يفعل ما يفلعهُ كل مباراة، مثلهُ مثل «ديونغ» الذي عانى من كيفية اختراق دفاع قادش وأيضاً مساندة الهجوم ولا حتى التمرير للأمام. 

أسباب الأداء المُخيب كثيرة، 

- خروج برشلونة الأوروبي أثر نفسياً على الأداء. 
- الإصابات وغياب «اراخو وبيكي وبيدري»  اثر على مستوى الدفاع والهجوم. 
- غياب الروح ومن الممكن نوعز النقطة الثالثة بارتباطها بالنقطة الأولى.
قادش عقدة برشلونة ومدريد  قادش يحقق فوز ثمين على برشلونة قادش يهزم برشلونة على الكامب نو فضيحة أخرى في الكامب نو وخسارة بعد خروج برشلونة الأوروبي.
شوارع في دفاع برشلونة

ريال مدريد إلى اللقب ال35

الخامسة والثلاثين تقترب شيئاً فشيئاً من خزائن القلعة البيضاء يوماً بعد آخر يوشك النادي الملكي على حسم الدوري الإسباني رسميا بعد فراره بسرعة البرق نحو المقدمة وبفارق شاسعا عن أقرب مطارديه، بعد قلب الطاولة على النادي الأندلسي في معقله في الرامون سانشيز بيثخوان في مباراة الستة نقاط في قمة شهدت أثارة منقطعة النظير 
بالإضافة إلى خسارة برشلونة أمام قادش بات حسم لقب الليغا الإسبانية مسألة وقت ليس الا.

أصرار ريال مدريد وحنكة مدربه الإيطالي كارلو انشيلوتي الذي جنى ثماره ولا يزال بعد موسم مثاليا على المستوى المحلي والقاري ظهر به ريال مدريد بوجه مختلف تماما مع تطور كبير لأمرائه وهمم حرسه القديم، بقيادة السوبر ستار كريم بنزيما حاكم الزمان والمكان. 

حسابياً في الوقت الحالي يحتاج ريال مدريد لسبعة نقاط فقط لحسم اللقب خصوصا في ظل سقوط مطارديه المباشرين أشبيلية وبرشلونة على الترتيب، بات في حكم المؤكد معانقة اللقب الخامس والثلاثين والتركيز في الوقت الحالي على المنافسة الأوروبية أمام مانشيستر سيتي في معركتي نصف النهائي ذهابا و أيابا.

اسم حارس قادش يغزو السوشيال ميديا

قادش عقدة برشلونة ومدريد  قادش يحقق فوز ثمين على برشلونة قادش يهزم برشلونة على الكامب نو فضيحة أخرى في الكامب نو وخسارة بعد خروج برشلونة الأوروبي.
ليديسما
ليديسما، الحارس الذي لا تراهُ الصحافة إلّا عندما يواجه قادش أندية ريال مدريد وبرشلونة وفي بعض الأحيان أتلتيكو، حضور ذهني وفني وثقة في النفس عمياء في المواجهات الكُبرى، قدرة على الثبات الذِهني حتى نهاية المباراة شخصية في الملعب وقدرة على تنظيم الدفاع والروح التي يَبِثُّها لزملاءه المدافعين وردة الفعل في قراءة اللعبة وتسديدة المنافس. 

بصراحة ومن سوء حَظِّه عند ظهوره على الساحة وبعد أن كان هناك أملاً في أَن يُصبِح الحارس الأول للمنتخب الأرجنتيني بعد أداء ( فرانكو ارماني) السيء، ولكن ظهر ( إيميليانو مارتينيز) وخطف الأضواء وهو الآن الحارس الأساسي، بصراحة هذا الحارس دائماً ما أراه ويلفِت ناظِري وعلى الرغم من إستقباله (43) هدفاً ولكن لولاه لكانت الحصيلة أكبر فأكبر.

برأيي ومن دون مجاملة هو من أكثر الحراس المظلومين إعلامياً ولم ياخذ ولو مثقال ذرةٍ مما يقدمه مع فريقه.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -