هل كريستيانو رونالدو يدعم اسرائيل؟

 كريستيانو رونالدو يدعم اسرائيل 

هل رونالدو يدعم اسرائيل؟ هل ميسي يدعم اسرائيل؟  كريستيانو رونالدو يدعم اسرائيل  كريستيانو رونالدو يشارك في اعلان لشركة إسرائيلية رونالدو يهدي قميصه لو
كريستيانو رونالدو يدعم اسرائيل

كريستيانو رونالدو يشارك في اعلان لشركة إسرائيلية


تداول مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو باللغة العبرية يظهر فيه النجم البرتغالي ولاعب نادي “ريال مدريد” كريستيانو رونالدو وهو يقوم بدعاية لصالح شركة اتصالات إسرائيلية.

ونشر لاعب ريال مدريد الفيديو عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" حيث ظهر رونالدو برفقة ثلاثة شبان في غرفة تبديل الملابس ودار بينهم حديث حول الانترنت وباقات الإنترنت قبل أن يطلب "رونالدو" من الشاب خلع القميص الخاص به وإعطاءه إياه.

وتسبب الفيديو موجة عارمة من الانتقادات لكريستيانو على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب الدعاية والترويج لصالح اسرائيل.

سنضع الفيديو اخرة المقال.

قد يهمك أيضاً: هل ميسي صهيوني؟

رونالدو يهدي قميصه لوزير خارجية إسرائيل


هل رونالدو يدعم اسرائيل؟ هل ميسي يدعم اسرائيل؟  كريستيانو رونالدو يدعم اسرائيل  كريستيانو رونالدو يشارك في اعلان لشركة إسرائيلية رونالدو يهدي قميصه لو
رونالدو يهدي قميصه لوزير خارجية اسرائيل


أثار النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر صورة له مع إسرائيل كاتس وزير الخارجية الإسرائيلي.
ونشر وزير الخارجية الإسرائيلي صورة له رفقة رونالدو الذي أهدى له قميصه بألوان نادي يوفنتوس.

وأوضح الوزير أنه التقى النجم البرتغالي وعددا من نجوم نادي السيدة العجوز، على هامش الزيارة التي يقوم بها إلى إيطاليا.

وأرفق الصورة بهذه الجملة "أهداني قميص الفريق وعليه رقمه 7، ونقلت لرونالدو سلام جمهوره العريض في إسرائيل وتمنياتهم له بالتوفيق".

واعتبر أن رونالدو "لاعب عظيم ويستحق أن يرفع كأس دوري أبطال أوروبا مرة أخرى على الأقل".

وأثارت الصورة جدلا واسعا بين المغردين الذين انتقد كثير منهم النجم البرتغالي على وقوفه إلى جانب مسؤول في دولة الاحتلال التي تمعن في سلب حقوق الشعب الفلسطيني.

رونالدو يشارك في حملة تبرع بالدم للإسرائيليين


هل رونالدو يدعم اسرائيل؟ هل ميسي يدعم اسرائيل؟  كريستيانو رونالدو يدعم اسرائيل  كريستيانو رونالدو يشارك في اعلان لشركة إسرائيلية رونالدو يهدي قميصه لو
رنالدو يشارك في حملة دعم لاسرائيل


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) يشارك اللاعب البرتغالي لريال مدريد، كريستيانو رونالدو، بحملة توعية أطلقتها منظمة "نجمة داود الحمراء" الإسرائيلية، تحث على ضرورة التبرع بالدم من أجل إنقاذ حياة المرضى والجرحى في إسرائيل، وفقا لما نشرته الصفحة الرسمية للمنظمةعلى موقع فيسبوك.

وكشفت المنظمة أن رونالدو سينضم إلى حملتها التي تدعو إلى التشجيع على التبرع بالدم من أجل إنقاذ حياة الجرحى والمرضى الإسرائيليين.

وأكدت المنظمة أن مراكز التبرع بالدم ستنتشر في مناطق متفرقة من إسرائيل، وذلك اقتداء بما تنظمه دول أخرى من حملات تشجيع على هذا الأمر.

من جانبه، نشر المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، أوفير جندلمان، تغريدة عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر جاء فيها: "لاعب كرة القدم الأسطوري رونالدو يشارك في حملة توعية أطلقتها منظمة نجمة داوود الحمراء الإسرائيلية من أجل تشجيع التبرع بالدم لإنقاذ حياة المرضى والجرحى في إسرائيل. هذه هي مبادرة إنسانية رائعة يقوم بها أحد أكبر الرياضيين العالميين الذي يشكل مثالا يحتذى به لملايين من الناس".


الفلسطينيون وربما العرب جميعا غاضبون من نجم نادى ريال مدريد ومنتخب البرتغال لكرة القدم، كريستيانو رونالدو، بسبب قيادته  حملة للتوعية بأهمية التبرع بالدم في إسرائيل بالتعاون مع منظمة نجمة داوود الحمراء ومنظمة "أبوت" الإسرائيلية.

حتي وقت قريب كان رونالدو وعائلته ضيوفا علي مصر واستضافه واحد من كبار رجال أعمال هذه الأيام ضمن حملة مدفوعة الأجر للترويج السياحي طاف خلالها بمنطقة الأهرامات إلى جانب مشاركته في إعلانات تليفزيونية عن منتجات شركة رجل الأعمال، وهي واحدة، من شركات معدودة تسيطر علي قطاع الحديد في مصر.

الآن، وبعد مشاركة رونالدو نجمة داوود الإسرائيلية، لن يكون بإمكان هذه الشركة الاستمرار في بث إعلان رونالدو الخاص بها، فالخسارة هنا ليست مالية فقط، وإنما الأهم أنها وطنية أيضا.

فخسارة المال تبدو قابلة للتحمل، أما خسارة السمعة الوطنية فلا يمكن تعويضها بالمرة.

الفلسطينيون والعرب على حق في غضبهم من رونالدو وغيره، وقد سبقه في المضمار نحو إسرائيل عدد لا يستهان به من نجوم الكرة والسينما العالميين، فلا يمكن على أي مستوى القبول بمشاركة شخصيات عالمية قوى الاحتلال والعنصرية والغطرسة دعاياتها ولا التسويق لها، خاصة إذا كانت من النوع الذي لم ينقرض بعد مثل الاحتلال الإسرائيلي.

إنما والحق يقال إن هناك وجها آخر لمسألة تورط شخصيات عالمية في هذا النوع من "التسويق الأسود" لقوى الاحتلال والعنصرية والغطرسة بالطبع.

ليست الأجور أو العوائد المالية المرتفعة، التي قد تحصل عليها هذه الشخصية أو تلك، إنما وفِي حالة القضية الفلسطينية علي وجه التحديد، فهذا الوجه الآخر يتعلق للأسف بفقدان هذه القضية النبيلة موقعها، الذي ظل ساميا في الضمير الإنساني والعالمي منذ نشأتها وحتي السنوات الأخيرة الماضية. 

فمنذ 11 عاما، يجري وصف القضية الفلسطينية بقضية الفلسطينيين المنقسمين، لا أولئك الذين يعانون ظلم وقهر الاحتلال الإسرائيلي.

ومنذ 7 سنوات جاءت تداعيات "الربيع العربي" لتدمغ واقع المنطقة العربية برمتها بوصفها "منطقة صناعة وتصدير الإرهاب الديني للعالم".

ولسوء حظ القضية الفلسطينية جاء صعود "الهوية الدينية" بيد حماس ومثيلاتها علي حساب "الهوية الوطنية"، التي ميزت هذه القضية طوال عمرها، وكأنه يمهد الأرض لصالح التصوير الإسرائيلي للقضية بوصفها على غير الحقيقة، بأنها "قضية إرهاب". 

ولطالما ظل الموقع السامي للقضية الفلسطينية في الضمير الإنساني والعالمي دافعا لانضمام ومساندة شخصيات عالمية رفيعة المستوي من كافة الجنسيات للقضية الوطنية الفلسطينية.

وفِي المقدمة شخصيات يهودية مرموقة حتي داخل المجتمع الإسرائيلي ذاته، ظلت تجد شرفها الإنساني والأخلاقي في الدفاع عن القضية الفلسطينية والدعوة لتحرر واستقلال الفلسطينيين بل والانضمام إلى صفوف الثورة الوطنية الفلسطينية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

ولو دققت النظر، فربما لن تجد أمثال هؤلاء الآن بعد أن أصبحوا تاريخا، كما صار الموقع السامي للقضية الفلسطينية تاريخا خاصة بين أهلها العرب والفلسطينيين ذاتهم، حتي بلغنا وضعا تحظى فيه مقاطعة المستعمرات الإسرائيلية ومنتجاتها بمبادرة ودعم أوساط أكاديمية أوروبية يغيب العرب أنفسهم عن مساندتها، ناهيك عن الانضمام إليها.

ليس مقصودا بمثل هذا الطرح إيجاد مبررات لرونالدو وأمثاله ممن سقطوا في جريمة مساندة احتلال عنصري، إنما القصد ضرورة العمل على إعادة الاعتبار لوجه القضية الفلسطينية النبيل وموقعها السامي في الضمير الإنساني.

عمل مثل هذا، صار يتطلب جهدا مدنيا فلسطينيا وعربيا من شأنه أن يكون متعدد الجوانب والزوايا الإنسانية والثقافية والفنية، لا يستهدف العالم وشخوصه وهيئاته وضميره العام، إنما أيضا العرب والفلسطينيين أنفسهم، ففاقد الشيء لا يعطيه. أليس كذلك؟ 



كريستيانو رونالدو إلى النصر السعودي


تعاقد نادي النصر السعودي رسمياً مع الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو حتى صيف 2025.
وكانت تقارير إسبانية قد أكدت أن كريستيانو رونالدو، سيوقع عقداً لمدة 7 سنوات، حيث سيلعب في صفوف النصر لمدة موسمين ونصف، وبقية العقد سيعمل كسفير لملف استضافة كأس العالم لكرة القدم 2030.

راتب كريستيانو رونالدو مع النصر السعودي 

في السنة : 106,5 مليون دولار.
في الشهر : 8,87 مليون دولار.
في الأسبوع : 2,2 مليون دولار.
في اليوم : 315 الف دولار.
في الساعة : 5,20 الالف دولار.
في الدقيقة : 87 دولار.
في الثانية : 1,45 دولار.




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -