ادريسا غاي يرفض دعمه للمثليين

بسبب رفض دعمه للمثليين ادريسا غاي يخسر مكانته كلاعب كرة قدم

ادريسا غاي يرفض دعمه للمثليين بسبب رفض دعمه للمثليين ادريسا غاي قد يخسر مكانته كلاعب كرة قدم استدعاء السنغالي إدريسا جاي من قبل لجنة الأخلاق بالاتحاد
ادريسا غاي 

السنغالي إدريسا جاي ضد المثليين


تم استدعاء السنغالي إدريسا جاي من قبل لجنة الأخلاق بالاتحاد الفرنسي ليشرح سبب غيابه عن جولة دعم المثليين 
السنغالي إدريسا جاي تغيب عن مواجهة باريس سان جيرمان ومونبيلييه.
بوكيتينو مدرب باريس أكد أن غياب اللاعب لأسباب شخصية وليس للإصابة.

صحيفة ليكيب أكدت أن اللاعب تغيب لأنه لا يريد المشاركة في جولة دعم المثليين بالدوري الفرنسي والتي تشهد ظهور علم قوس قزح على قمصان جميع اللاعبين.
هاشتاج دعم اللاعب "#WeareallIdrissa" يصبح الترند الأول على العالم في جميع مواقع السوشيال ميديا.
حملة فرنسية ضد اللاعب السنغالي إدريسا غي وهو سنغالي يلعب في نادي باريس سان جيرمان حيث امتنع عن اللعب في مباراة كان يفترض أن يرتدي خلالها قميصا لدعم المثليين.

• ادريسا غاي تعرض لحملة انتقادات واسعة إعلامية وسياسية، اقرأ عن تفاصيل اصابة محمد صلاح قبل نهائي دوري أبطال اوروبا من هنا.

غياب ادريسا غاي عن المباراة الداعمة للمثليين

 
ادريسا غاي يرفض دعمه للمثليين بسبب رفض دعمه للمثليين ادريسا غاي قد يخسر مكانته كلاعب كرة قدم استدعاء السنغالي إدريسا جاي من قبل لجنة الأخلاق بالاتحاد
إدريسا غاي

إدريسا غايي نجم سان جيرمان يقع في أزمة مع الاتحاد الفرنسي.
اللاعب السنغالي غاب عن مباراة باريس في جولة الدوري الفرنسي التي تحارب ما يسمى بـ"رهاب المثلية الجنسية" لأسباب شخصية.
وسائل الإعلام الفرنسية سلطت الضوء على سلوك اللاعب، وزعمت أنه رفض المشاركة في نفس الجولة من الموسم الماضي، بداعي معاناته من آلام في المعدة.

وأشارت إلى أن إدريسا يرفض المشاركة في الجولة، بسبب "ألوان قوس قزح، التي ترمز إلى المثلية".
بعد ذلك تلقى إدريسا خطابًا من مجلس الأخلاق الوطني التابع لاتحاد الكرة الفرنسي جاء فيه:
- هناك حالتين، الأولى أن هذه الافتراضات لا أساس لها من الصحة، وهنا ندعوك دون تأخير للتحدث علانية من أجل إسكات هذه الشائعات، وندعوك لإرفاق ردك بصورة لك، وأنت ترتدي القميص المعني.

- الحالة الثانية أن تكون هذه الشائعات صحيحة، وفي هذه الحالة، نطلب منك أن تكون على دراية بنطاق تصرفك والخطأ الجسيم الذي ارتكبته، برفضك المشاركة في هذه العملية الجماعية، فأنت في الواقع تؤكد صحة السلوك التمييزي، ورفض الآخر.

"أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (63) لَهُمُ الْبُشْرَىٰ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۚ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (64)"
اللهم انصر الإسلام واعز المسلمين وارفع اللهم بفضلك راية الحق والدين.

موقف اللاعب ادريسا غاي ضد المثليين


العالم يسير بسرعة الصاروخ نحو الهاوية، ويجلب على نفسه تلك الدينونة التي بسببها سيحل غضب الله على هذا الكون بأكمله، ان احرق الله هذا العالم بأكمله في طرفة عين لا اعتقد ان هناك من سيرى انه نهاية قاسية او ظالمة للأرض، ولكنه اقل ما يستحقه بسبب الفجور الذي وصل له.
صدق او لا تصدق كل كلمة من هذا الخبر صحيح، المجلس الوطني للأخلاقيات في الاتحاد الفرنسي يستدعي ادريسا جايي للتحقيق لأنه رفض التواجد في مباراة مونبيليه في الجولة قبل الأخيرة من موسم ٢٠٢١/٢٠٢٢ لانها كانت تدعم المثلية الجنسية.
كيف انقلب الوضع اصبح الصواب هو الخطأ؟ ابليس يخدع الجميع بما يسمى بالحرية، حتى تعدى الوضع حدوده وباتت الحرية نفسها تُمارس ضد وصايا الله.

كيف يسمى الموقف بالحرية وهم يحاولون اجبار البعض على ارتداء علم المثلية الجنسية؟ ادريسا لم يعترض على زملائه ولم يعلق على ما فعلوه، فهو يعلم الجميع يستطيع ان يميز جيدا ما بين ما يرضي الله وما يُغضبه.. والامر لا يستدعي نبذهم ولكن الدعاء لهم ان يُخرجهم الله من تلك الظلمة! لان الله قادر ان يثبتهم، ولكن استدعائه للتحقيق لأنه مارس ابسط حقوقه في عدم تتبعهم في تلك البادرة الفاجرة، امر مضحك ومقزز في نفس الوقت.

يتحجج البعض ان ما فعله ادريسا جايي يعبر عن رفضه للآخر وهي خدعة جديدة من ابليس، جايي لم يعترض عن اللعب مع زملائه، لم يمنعهم ولم يبدي كراهيته لهم! الامر تكرر في الموسم الماضي وادريسا لازال لاعبا للفريق! ولكنه ببساطة يرفض موافقته على هذا الفجور، هل ينبغي ان يُطاع الله اكثر من الناس؟ من يخاف على مستقبله، هل يؤمن حقا انه في ايدي الناس وليس الله؟ هذه مصيبة جديدة.

ماهو مصير ادريسا غاي؟


الآن يفتشون في نوايا اللاعب لماذا تغيب عن المباراة، وأصبحت قضية رأي عام واستدعي للتحقيق فقط لأنه صمت وامتنع عن اللعب!
حالياً تحقق السلطات الفرنسية معه وطلبت منه ارتداء القميص وإلى الآن يرفض.
في المقابل دعم جماهيري واسع للاعب لدرجة أن الهاشتاج الأول على مستوى العالم الآن.

لجنة "الأخلاقيات" في الاتحاد الفرنسي لكرة القدم تطلب توضيحات من الدولي السنيغالي ادريسا غاي لاعب باريس سان جيرمان حول تخلفه عن مباراة فريقه امام مونبلييه في الجولة الماضية التي عرفت ارتداء كل اللاعبين في الأندية قمصان المثليين!

- اللجنة طلبت من ادريسا تكذيب رفضه اللعب في الجولة الماضية بسبب تلك القمصان واقترحت عليه ارفاق رده بصورة له يرتدي فيها قميص قوس قزح!
- اللجنة وضحت لادريسا أنه اذا تأكد رفضه لارتداء ذلك القميص فإنه ارتكب خطأ جسيما وعارض النضال ضد التمييز!
- الرئيس السنيغالي ماكي سال كتب بالأمس تغريدة يساند فيها مواطنه: "أنا احترم ادريسا غاي يجب احترام قناعاته الدينية"
يأتي ذلك في نفس الأسبوع الذي تلقى فيه احد لاعبي بلاكبول رسائل الدعم والحب! بعد ان اعلن انه مثلي الجنس! اصبح ما فعله هو رمز الجراءة! ولكن الجراءة الحقيقية في وقتنا الحالي هي التمسك بمخافة الله، المثلية الجنسية امر ترفضه كافة الديانات السماوية.
كل الدعم للرائع "ادريسا جايي" في موقفه.

لماذا فرنسا تحارب اللاعبين المسلمين في بلادها؟


في فرنسا "بلاد الحريات" استدعوا اللاعب السنغالي ادريسا جاي من قبل لجنة الاخلاق بالاتحاد الفرنسي ليشرح أسباب غيابه عن جولة الدعم التي فيها يظهر علم قوس قزح على قمصان جميع اللاعبين وهذا الذي رفضه اللاعب وقرر انه لن يشارك في الجولة خصوصاً بعد تأكيد المدير الفني لفريق باريس سان جيرمان ان غياب اللاعب كان لأسباب شخصية وليس للإصابة.

لجنة "الاخلاق" ستحقق مع لاعب رفض انه يشارك في دعم قضية تخالف دينه ومعتقداته السوية السليمة!
البلاد التي صدّرت لنا كتير بالكذب انها ارض الحريات ترفض حرية انسان قرر انه لن يشارك معهم أفكارهم ومعتقداتهم!
الحرية عندهم انك تطبق أفكارهم من غير ما تحيد عنها ولو عملت غير هكذا سترفض وتتحاسب.
الغرب دائماً يصدر لنا انه النموذج المثالي للعدل والحرية والتعايش ومع أول موقف وأصغر موقف يظهر وجهه الحقيقي المليئ بالتحيز وديكتاتورية ورفض الاخر.

العالم يسير بسرعة الصاروخ نحو الهاوية، ويجلب على نفسه تلك الدينونة التي بسببها سيحل غضب الله على هذا الكون بأكمله، ان احرق الله هذا العالم بأكمله في طرفة عين لا اعتقد ان هناك من سيرى انه نهاية قاسية او ظالمة للأرض، ولكنه اقل ما يستحقه بسبب الفجور الذي وصل له.

يتحجج البعض ان ما فعله ادريسا جايي يعبر عن رفضه للآخر وهي خدعة جديدة من ابليس، جايي لم يعترض عن اللعب مع زملائه، لم يمنعهم ولم يبدي كراهيته لهم! الامر تكرر في الموسم الماضي وادريسا لازال لاعبا للفريق! ولكنه ببساطة يرفض موافقته على هذا الفجور، هل ينبغي ان يُطاع الله اكثر من الناس؟ من يخاف على مستقبله، هل يؤمن حقا انه في ايدي الناس وليس الله؟ هذه مصيبة جديدة، اقرأ عن تصريحات محمد صلاح التي اثارات غضب ابو تريكة من هنا.
يأتي ذلك في نفس الأسبوع الذي تلقى فيه احد لاعبي بلاكبول رسائل الدعم والحب! بعد ان اعلن انه مثلي الجنس! اصبح ما فعله هو رمز الجراءة! ولكن الجراءة الحقيقية في وقتنا الحالي هي التمسك بمخافة الله، المثلية الجنسية امر ترفضه كافة الديانات السماوية.
كل الدعم للرائع "ادريسا جايي" في موقفه.
WeareallIdrissa.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -