هل يوجد بالفعل اعلانات عربية في الملاعب الاوروبية؟

لماذا نرى اعلانات عربية في الملاعب الاوروبية؟

هل يوجد بالفعل اعلانات عربية في الملاعب الاوروبية؟ لماذا نرى اعلانات عربية في الملاعب الاوروبية؟ اعلانات عربية داخل الملاعب الاوروبية استبدال الإعلان
اعلانات عربية في ملاعب اوروبية

اعلانات عربية داخل الملاعب الاوروبية


منذ فترة كبيرة بنشوف إعلانات لشركات عربية في ملاعب دوريات أوروبية، و الغريب إن الإعلانات هذه تكون باللغة العربية أيضاً، و أكيد في بعض الناس تستغرب لماذا يعملوا هكذا رغم إن حضور المبارايات هذه في الملعب كله أجانب.

الحقيقة و أعتقد ناس كتير يعرفون هذا الموضوع، إن الإعلانات اللتي نراها في التلفزيون و احنا نشاهد ليس هي نفس الإعلانات الموجودة في الملعب، ليس فقط هكذا، هذا لو شاهدت على المباراة على قناة أخرى في الصين مثلا سترى إعلانات أخرى تختلف عن جميع الاعلانات و باللغه الصينية.

كل ده عن طريق تقنية جديدة نسبياً، من 2015 تقريباً، اسمها DBRLive و اللي تسطتيع تعمل ما يسمى ب Virtual Advertisement Replacement، هل سيرحل رونالدو عن مانشستر يونايتد.

استبدال الإعلان الحقيقي بإعلان إفتراضي




التقنية هذه هي واقع معزز Augmented Reality بتستخدم مزيج من الكاميرات المتطورة مع software قوي يستطيع يحجب الإعلانات الموجودة في الملعب و يبدلها لحظياً بإعلانات إفتراضية بتختلف حسب المنطقة الجغرافية أو الشبكة التلفزيونية الناقلة، أي مثلاً:
  • في الملعب إعلان لشركة إنجليزية باللغة الإنجليزية.
  • في bein sport نرى إعلان العربية يعود للشرق الأوسط.
  • في الصين يروا اعلانات للشركات الصينية.
و كل هذا في نفس اللحظة و يظهر الإعلان كأنه في ملعب المباراة مثل ما نراها جميعنا.
التقنية دي بتستخدمها كل الدوريات الكبرى حالياً و زوّدت أرباح الإعلانات بشكل كبير جداً و أعتقد خلاص أصبحت تستخدم في كل البطولات العالمية.

المثال هذا قد يوضح لنا اإلى أين قد وصلت التكنولوجيا و الذكاء الإصطناعي وكيف أصبح لديهم تأثير كبير في مجال التسويق و الإعلان و لو تسطتيع رؤية مثال مشابه إقرأ مقال عن Contextual Marketing - التسويق حسب السياق، من هو محمد عدنان.

حقيقة الإعلانات العربية في الملاعب الاوروبية


بدأ الأمر منذ ابتكار تقنية  “Dblarlivi” التي تقدمها شركة “سوبونر”، وتعمل هذه التقنية على إتاحة أكبر عدد من الإعلانات على اللوحات الإعلانية الموجودة على محيط الملعب في نفس الوقت، فكل منطقة جغرافية يكون لها إعلانات معينة تختلف عن المنطقة الأخرى.

وتقوم هذه الشركة بالتنسيق مع شركة التسويق الرياضية المسؤولة عن إدارة وتسويق اللوحات الإعلانية داخل الملاعب، والتي بدورها تنسق أيضاً مع الشركة المالكة لحقوق البطولة.

وأتاحت هذه التقنية الفرصة أمام جميع شركات العالم لتسويق نفسها بشكل أسهل وبتكلفة أقل مما كانت عليه في الماضي، فلم يكون بمقدور بعض الشركات التي نشاهد إعلاناتها الآن في الملاعب وضع نفس الإعلان وبنفس المدة قبل اختراع تقنية “Dblaelive”.

كما ساهمت هذه التقنية في تنسيق التسويق الإعلاني، فمثلاً شخص يقطن في المغرب العربي لن يكون مهتماً بمنتج سويدي أو إسباني، وهذا ينطبق على جميع البلدان والثقافات أيضاً.

بحثنا في طريقة تثبيت النظام ككل من شركة ADI.tv، وهي الشركة التي تعمل على هذه التقنية في ملاعب بايرن ميونيخ الألماني وأرسنال الإنجليزي إن كنت تريد هذه التفاصيل، ويتضح لنا أن الأمر معقد قليلاً. 

لكن، لكي نبسط المعلومة، تخيل أن ملعب كرة القدم ما هو إلا صندوق، هذا الصندوق يتم تعليق كاميرا في سقفه تتدلى من الأعلى لكي تلقي نظرة كاملة على الصندوق من الداخل. 

مكان الكاميرا محفوظ، وكل شيء يحدث داخل الملعب يكون بنسبة لمكان الكاميرا داخل الصندوق الذي نتخيله هنا. تقوم هذه الكاميرا بإلتقاط أماكن جميع لوحات الإعلانات المتواجدة في الملعب تجاه اللاعبين، والتي تكون أيضاً مرئية من قبل المشاهد. 

تقوم الكاميرا بنقل بيانات الأبعاد الخاصة بهذه اللوحات لكمبيوتر يحمل جميع البيانات الخاصة بالإعلانات التي يتم عرضها. هذا الكمبيوتر يقوم بتعيين الإعلانات على نفس أماكن اللوحات بالنسبة للكاميرا، بل وكأنها ظاهرة كبيكسلات على نفس محيط الإعلان بنفس عدد البيكسلات والمسافة بينها، من هو ابو سروال.

ماهي أهمية الاعلانات في ملاعب كرة القدم؟


تمتلك كرة القدم من بين الرياضات الأخرى قاعدة جماهيرية كبيرة في الدول العربية، فهي الرياضة رقم واحد عربيًا، ولدى المشجعين العرب الكثير من الاهتمام بهذه الرياضة حيث يمارسها البعض، ويشاهدها البعض الأخر.

لذا، تحرص كبرى الشركات الرياضية سابقة الذكر على عرض الإعلانات الخاصة بها للجمهور العربي أثناء المباريات. هذه الإعلانات يشاهدها ملايين من الرياضيون في المنطقة العربية والذي قد يكون الكثير من عملاء محتملون مهتمين بالمراهنات الرياضية عبر الإنترنت.

نقطة أخرى في غاية الأهمية وهي أن الشركات الرياضية أعلاه لا تجد لها منافس في الدول العربية حيث تخلو هذه البلاد من شركات المراهنات الرياضية الأرضية. يعود ذلك لطبيعة القوانين التي تطبها الحكومات العربية والتي تمنع كافة أشكال المراهنات سواء الرياضية أو العاب الكازينو.

هذا يجعل لشركات المراهنات الرياضية عبر الإنترنت من الدول العربية مجال خصب للاستثمار والحصول على مزيد من العملاء المحتملين. فمن خلال الإعلانات، تعرض هذه الشركات نفسها للجمهور العربي الذي بدوره يهتم بالمراهنة على الرياضة.

لجذب المزيد من العملاء، تقوم شركات المراهنات الرياضية اون لاين أيضًا بتقديم المزيد من الجوائز المالية للعملاء الجدد بغرض تشجعيهم على المراهنة على الرياضة دون وجود مخاطر مالية على أموالهم. في حالة التوقع الصحيح لنتائج المباريات، يحصل العملاء على عوائد مالية جيدة محددة ومتفق عليها من قبل، من هو فابريزو رومانو.



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -