مان سيتي يصنع تاريخه من ذهب

تاريخ نادي مانشستر سيتي


السيتي يصنع تاريخه من ذهب ريمونتادا السيتي في جولة حسم اللقب لقب بذكريات الحلم يتحقق ما حدث كان كابوساً  غوارديولا في الدوري الانجليزي الممتاز
السيتي بطلاً للدوري 2021-2022

ريمونتادا السيتي في جولة حسم اللقب

عاد من قلب الخيبة ليؤكد بأنهم ابطال لهذا الموسم، تأخرك بثنائية في مباراة حسم لقب و بملعبك هو شيء كارثي و سيئ على النفسية، بيب لم يذهب للواد عبثاً، بل وصل و شرب و أشرب البقية المرّ بطريقته، و نال الدوري بسيناريو دراماتيكي.
الأشواط الثانية هي أشواط المدربين، هذه المرة كانت شوط غوارديولا من دون غيره، فلم يغير لأجل التغيير فقط، بل غير ليضرب الأجساد التي بالاتحاد و العقول التي بالأنفيلد، و نجح في ذلك عن طريق التركي الرائع.
السيتي لا ينتحرون أمام مشجعيهم فذلك من الخزي، لقب دوري آخر بالخزينة و لن يكون الأخير لأن هالاند بالطريق، أنتم مقبلون على سنين عجاف كمنافسين الا من رفع التحدي فوق المعقول.

بطل الدوري الانجليزي 2022


الالمان  متى حلوا بأرضٍ الا و فعلوا بها الاستثناء و قلبوا الموازين، في الاتحاد لا تموت و أنت بكامل قواك ما دام هناك ذاك الغوندوغان، تمركزين اثنين بالقائم الثاني حسم بهما دورياً كان متجها لسيناريو مجنون.
السيد بيب يقيم ريمونتادا جديدة بعد ريمونتادا اغويرو قبل سنوات، تغييرات أحلت بكارثة على الريدز و اصبح هدف صلاح هدف ثلاث نقاط لا أكثر و لا أقل، أما الدوري فقد ذهب لأصحابه منذ البدايات.
جواسيس ليفربول قامت بمهمتها لحد معين، جيرارد حاول اصلاح سقطته الشهيرة و فشل، كوتينهو اعطاهم الأمل و تلقى جزاءه، السيتيزنس لا يمكن أن يخسروا بطولتين بنفس السيناريو، ان ما فعله رودريغو هو استثناء و الاستثناء لا يأتي كل مرة و لا يأتي بالأصل من أي كان.

السيتي بطل البريميرليغ، و غوارديولا يواصل الملكية هناك بانجلترا، انه من يمتلك التحدي فليتقدم و ينافس، هذا الاصلع اخذ الجمل بما حمل هناك كالقاب دوري في انتظار من يقول انا لها.
لقب مستحق و لا شائبة فيه، تحمل الضغط و العودة بهكذا سيناريو لا تكون عشوائية، بيب أعاد اتجاه الدوري لمدينة مانشستر الزرقاء.
بيب يبكي بعد نيل اللقب، صور معبرة للرجل لأنه كان مضغوطا في اخر المباريات خاصة بعد خسارة الشامبيونز، لذاك كانت تصريحاته مغايرة لما عهدنا، الرجل يستحق ان يكون بطل انجلترا لأن فريقه كان مميز على طول الدوري، اقرأ عن اصابة محمد صلاح قبل نهائي دوري أبطال أوروبا من هنا.

لقب السيتي بذكريات الحلم يتحقق ما حدث كان كابوساً 


السيتي يصنع تاريخه من ذهب ريمونتادا السيتي في جولة حسم اللقب لقب بذكريات الحلم يتحقق ما حدث كان كابوساً  غوارديولا في الدوري الانجليزي الممتاز
ملعب الاتحاد بعد احراز اللقب 2022

الضغط الوحيد الذي يمكن ان يكون فعالًا ولا يُقاوم ابدًا هو الثقة بالنفس!
السيتي كان يضغط بقوة منذ بداية المباراة ضد استون فيلا، ولكن دون فرصة واحدة حقيقية على المرمى، تأخر بهدفين نظيفين حتى اخر ربع ساعة من المباراة تقريبًا، ولكن! لأنه فعل ذلك من قبل "امام كوينز بارك رينجرز"
ولان جاندوجان سجل الهدف الأول في المباراة، استطاع السيتي تسجيل هدفين آخرين في غضون خمس دقائق وإنقاذ مصيره بـ يده!، حتى سجل جاندوجان نفسه هدف الفوز بـ الدوري بعد عرضية سحرية من دي بروين.

كذلك أيضًا نفس الامر بالنسبة لليفربول، بمجرد ان سجل صلاح الهدف الثاني، استطاع الفريق تسجيل الهدف الثالث في مباراة بدا انه لن يسجل فيها هدفًا اخرًا بعد هدف ماني.

لماذا يملك مانشستر سيتي شخصية البطل في الدوري؟ لأنه فعل ذلك من قبل، ولن يفعلوا هذا في دوري ابطال أوروبا، حتى يعثروا على "اجويرو" جديد، لا اقصد مهاجم مثله! ولكن لاعب يسجل هدف بنفس الأهمية في اهم مباراة بـ دوري ابطال أوروبا، اقرأ عن تصريحات محمد صلاح التي اثارت غضب ابو تريكة.

إحصائيات غوارديولا في الدوري الانجليزي الممتاز 


  • للمرة الرابعة غوارديولا بطلا للدوري الانكليزي خلال خمسة سنوات.
  • ‏أول مدرب يجمع 100 نقطة.
  • ‏أول مدرب يسجل 106 أهداف.
  • ‏أول مدرب يحقق 18 فوز متتالي.
  • ‏أول مدرب يحقق 32 فوز بالموسم.
  • ‏أول مدرب يفوز 16 مباراة خارج أرضه.
  • ‏أول مدرب يفوز باللقب بفارق +19.
  • ‏أسرع مدرب يحقق 100 فوز.
  • ‏أسرع مدرب يحقق 200 فوز.
  • ‏أسرع مدرب يصل لـ 500 هدف.
السيتي لعب اول شوط بشكل سيء ، وتلقى هدفين ، الجميع سَنّ سكاكينه!
بيب تفلسف ؟ لا يمكن تسميتها فلسفة، من الممكن ان نقول اخطأ الاختيار حسب جاهزية اللاعبين رغم غموضها.
لكن ليست هذه قضيتي! قضيتي هي أنه لماذا غير مسموح للسيتي ان يلعب بشكل سيء لمباراة او مباريتين بالموسم حوالي 15 سنة من متابعة كرة القدم لكن لم اشهد ثورة على فريق كهذه عندما يلعب مباراة او 2 بشكل سيء!
الخسارة والفوز شيء حتمي في كرة القدم، بعيدًا عن الأسباب لكن منطق كرة هكذا، ستفوز لسنة لكن حتمًا ستخسر، إقرأ عن مباراة القمة بين السيتي والليفر.

رسالة لبيب جوارديولا :

سقوطك سيكون بمثابة مأصلة تضعها على رقبتك! سقطت لمدة 45 دقيقة الشوالي لم يرحمك، بأسباب منطقية وغير منطقية، حتى لو لم يجد سببًا سيقطع رقبتك بأسباب مُخترعة.
لماذا تُخرج محرز؟
لماذا تُشرك ستيرلنج؟
لماذا تلعب بكانسيلو على اليسار؟
لماذا؟ ولماذا؟ ولماذا؟
دخل ستيرلنج وصنع الهدف الأول!
اخرج سيلفا اهم قطعة فالفريق وسجل بديله هدفين البطولة!
اخرج فيرنا وزيتشينكو كان قطعة الحلوى للريومنتادا!
هل سمعت احدهم يمدح التبديلات؟ لا.
هل سمعت احدهم يُطلق المجاري البشرية من فمه؟ نعم.
مورينيو أُقيل من الريال ومن وقتها دخل بدوامة إقالات من أكبر الفرق لأصغرها، موجة السخرية كانت ضئيلة بحجة انه مدرب تاريخي وفعل المستحيل مع بورتو.

لكن من قسم كرة القدم لمرحلتين، مرحلة ما قبل بيب وما بعده عندما يسقط لدقائق لن نرحمه.
بيب كان وما زال وسيبقى مدرب مظلوم، رغم كل الثناء الذي يتلقاه وقت الفرح إلّا انه لم يُنصف ب50٪ مما يستحق. 
لماذا تلعب ببطيخ.
عمومًا، مبروك للسيتي، وللاعبي السيتي، ولإدارة السيتي، ولجماهير السيتي، ولمدرب السيتي.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -