اي سي ميلان على بعد نصف خطوة من اللقب الضائع




الميلان عاد اي سي ميلان عاد ملخص مباراة ميلان واتلانتا الميلان والسان سيرو لم يعدوا مكان يسمح به العبور ثيو هيرنانديز هدف مارادوني
الميلان عاد

اي سي ميلان عاد يا اوغاد


الذين شجعوا ميلان أيام نيانغ، عندما كان الرقم 10 في الميلان اسمه كيسوكي هوندا، أيام المدرب فيشنزو مونتيلا وبدايات غاتوزو.

الذين تابعوا بحزن كيف باع بيرلسكوني النادي للصينيين، وكيف وقع فريسة بنك أمريكي وكيف تعقد وضعه الاداري.
الذين سخروا منهم وسموهم جمهور الأرشيف والذكريات وسنعود بعد قليل.

الذين عاصروا ميلان الهزائم ضد الكبير والصغير، ميلان الذي يعجز عن التعاقد مع لاعبين بقيمة مليون يورو، ميلان الذي باع حافلته وهو على حافة الإفلاس. 

هؤلاء القوم يشعرون اليوم بشيء لا يمكن وصفه في تاريخ كرة القدم، شيء لا يشبه الفوز برابطة الأبطال أو كأس العالم، شيء لا يشبه كل ما هو موجود في كرة القدم، اقرأ عن تفاصيل اصابة محمد صلاح قبل مباراة ريال مدريد في دوري الابطال.
"عاد ميلان، وميلان لم يعد بعد"

ملخص مباراة ميلان واتلانتا


80 ألف متفرج في السانسيرو تخرج محتفلة بعد فوز ماراتوني أمام أتلانتا بنتيجة 2-0.
-بعد شوط أول سلبي النتيجة.
-سجل الموهبة المتفجرة لياو هدف التقدم للميلان د57.
-ليضيف المجنون ثيو هدف التأمين بطريقة أقل ما يقال عنها مارادونية د75.
-يكفي الميلان التعادل أمام ساسولو في المباراة الأخيرة ليتوج باللقب المنتظر بغض النظر عن نتائج الانتر.
-لو تعثر الانتر أمام كالياري المهدد بالهبوط ربما نشاهد الميلان أبطالاً للدوري اليوم.

الدوري الإيطالي: ميلان  يندفع إلى اللقب بعد فوزه على أتالانتا

قمة اليوم السابع والثلاثين من دوري الدرجة الأولى الإيطالي بين ميلان وأتالانتا، إذا فاز، يمكن أن يأمل الروسونيري أن يتوج بطلاً لإيطاليا اعتمادًا على نتيجة إنتر ميلان في وقت لاحق من المساء ضد كالياري. 
أمام ميلان، كان على رجال جيانبيرو جاسبريني (الثامن في الدوري الإيطالي) الفوز للتأهل إلى كأس أوروبا الموسم المقبل. في الفترة الأولى، كانت المباراة متوازنة إلى حد ما.

ومع ذلك، عاد ميلانو مصمما من غرفة خلع الملابس، تغلب على خصمه بالسيطرة وتسجيل (1-0 ، 57). بعد فترة وجيزة ، قام ثيو هيرنانديز، مؤلف موسم رائع بالفعل، بقلب سان سيرو و 80000 من ميلانو ميلانو بتسجيله أحد أهم أهداف العام. 

 مع هذا الفوز المكتسب في الشوط الثاني، يخطو ميلان خطوة كبيرة نحو لقبه الأول في الدوري منذ 2011 مع إمكانية التتويج إذا لم يفوز لاعبو الإنزاجي، من جانبهم، تتضاءل فرص أتالانتا في التأهل لأوروبا، تصريحات محمد صلاح تثير غضب ابو تريكة.

أسباب رجوع الميلان والسان سيرو


حسناً، هناك فريق إيطالي كبير نحترمه أصمّ مشجعوه آذاننا على مدى 10 سنوات بأننا فريق محلي فاشل رغم تتويجنا بلقب الدوري لتسعة مواسم متتالية، نفس هؤلاء يحلمون و يهدسون بل و يهلوسون بإمكانية عودة فريقهم للتتويج بهذا اللقب الرديء الذي كان لعشر سنوات دون مستواهم و لا يناسب برستيجهم.

حفلة نفاق و رياء كبيرة تمتلئ بها صفحات مشجعي الأندية غير الإيطالية بدعمهم للميلان، بالمقابل لا أذكر اني شاهدت شيئاً مماثلاً حين عاد يوفنتوس للتتويج بالدوري بعد مؤامرة الكالشيوبولي. 

عملاً بمبدأ المعاملة بالمثل نعتقد أنه علينا بدورنا تسخيف نجاح الروسونيري الحالي و تذكيرهم بشكل مستفز بتفوقنا التاريخي عليهم، لكن نحن ارقى بكثير من هكذا تصرفات صبيانية، مبروك لهم سلفاً عودتهم للتتويج بالدوري و انتهى الأمر هنا.

ما نحن واثقون منه حقيقة ان يوفنتوس سيكون بنسبة كبيرة بطلاً لإيطاليا عام 2023 و هذا وحده ما يعنينا حالياً، تتويج الميلان او تعثره و احتفاظ الأنتر بلقبه مسائل تفصيلية خارج نطاق اهتماماتنا.

يوفنتوس مكروه جداً كنادي من مشجعي الأندية غير الإيطالية و هذا سبب إضافي ليزيد عشقنا و تعلقنا بهذا الكيان.
أتمنى أن نعود بأسرع وقت رقماً صعباً في أوروبا و ينتقم نجومنا من هؤلاء لأننا لسنا بوارد النزول لمستواهم.
على أمل مشاهدة مباراة مميزة غداً تليق بأسطورة تاريخية اسمها جيورجيو كييليني.

السانسيرو لم يعد مكان للفسحة يا غاسبيرني، إنها كانت فترة إعادة هيكلة و فقط، و الآن كل شيء عاد الى طبيعته.
قدومك للسانيرو و ملاقاة لياو مصحوبة بالمخاطر، ولد ذكي جداً و مهاري في أي لقطة يستطيع صنع الفارق و إن وجد في وضعية واحد على واحد عليك بوضع يدك على رأسك.

لياو يستلم كرة في العمق، بسرعة كبيرة ينفرد و يعطي التقدم للروسونيري، و ما تبقى من كل هذا ختمه ديغو تيو هيرنانديز مارادونا، هدف عالمي سيبقى في بال كل ميلانيستا لو حققوا اللقب.

ميلان في الصدارة و لا شيء جديد، ما عليكم إلا أن تتحدوا الآن، سبيزيا، نابولي، ساسولو، البيغ ميلان نحو رفع الكالشيو، اقرأ عن شخصية البطل، ريال مدريد والريمونتادا.

ثيو هيرنانديز حجر الأساس في ميلان

انفجرت موهبة ثيو هيرنانديز رفقة ناديه آلافيش في إسبانيا حين كان معارًا لهم وقدم موسم عظيم وهذا ما جعل سيميوني يطالب بعودته لاتلتيكو، بذات الوقت ظهر ريال مدريد وبرشلونة بصراع لجلب اللاعب وكسر عقده وبالأخير نجح ريال مدريد بجلب اللاعب بكسر عقده البالغ 24 مليون يورو.

بريال مدريد لم يحصل على الثقة ، لم يحصل على الدعم، لم يشعر برغبة مدربه به، وبذات الوقت مالديني جلس معه وناقشه واظهر له بأن ميلان يحتاجه، الريال تخلى عن اللاعب بأول عرض من قبل الميلان مقابل 21 مليون يورو واليوم أصبح واحد من افضل أظهرة العالم على اليسار إذا لم يكن الأفضل.

وجاء الدور على ثيو هيرنانديز ليسجل هدفًا مارادونيًا بعد أن قطع مسافة هائلة من منطقة جزائه إلى داخل منطقة جزاء أتالانتا ليودع الكرة الشباك مسجلًا هدف إراحة الأعصاب.

- ‏التوربيد ثيو هيرنانديز بعد المباراة لـ DAZN Italia :

"ليلة مذهلة حقًا مع جماهيرنا، أعشق اللعب مع ميلان وأنا أُقدم كل شيء لهذا الفريق".

"هدفي ؟ أفضل هدف بمسيرتي وهو الأهم طوال حياتي! انطلقت بالكرة وقلت في نفسي أن أستمر وفي النهاية سجلت هدفًا ممتازًا والفضل يعود للفريق بأكمله والجماهير، أمسية رائعة".

- الإسكوديتو ؟
"يفصلنا عن ذلك خطوة بسيطة وعلينا تقديم كل ما لدينا".
"هل ستشاهد مباراة إنتر ؟ لا ، أُفضل قصاء سهرة مع إبني".
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -