هل ريال مدريد يفوز بالحظ ؟

 مع ريال مدريد لا تقلب الصفحة حتى تقرأ السطر الأخير

هل ريال مدريد يفوز بالحظ  مع ريال مدريد لا تقلب الصفحة حتى تقرأ السطر الأخير أخطاء انشيلوتي المتكررة في دوري الأبطال مباراة لن ينساها عشاق ريال مدريد
مشوار ريال مدريد في دوري الأبطال

أخطاء انشيلوتي المتكررة في دوري الأبطال

قبل بداية مباراة نصف النهائي الثاني هناك ما يجب أن يقال برأي، المدرب الذي لا يتعلم لا يمكن أن يكون أبدًا مشروعًا للمستقبل البعيد لأي نادي مهما كان اسمه. 
المراهنة مرّة أخرى على كروس رغم مستواه المتراجع و مشاهدته في ذات الخطة التي شاهدناها ذهابا رغم إمكانية إحداث تغيير بدخول كامافينغا مثلا مع وجود لاعب ككاسيميرو قادر على التغطية و المساندة وراءه لا يمكن للمنطق أو العقل أن يتقبل نفس الأخطاء المتكررة منذ بداية الموسم.
متحمس لمشاهدة نهاية هذا الإصرار كيف سيكون؛ متحمس لمشاهدة فكرة أنشيلوتي، هل سيعتمد على كروس في إخراج الكرة من بين قلبي الدفاع ؟، كيف سيتصرف تحت ضغط السيتي المتوقع ؟، ماهي وظيفة كاسيميرو اليوم و هل سنشاهده قادرًا على اللعب مع الكرة ؟، أقرأ عن غرق الغواصات الصفر أمام ليفربول من هنا.

كاسيميرو وخدعة برازيلية دفاعية

البرازيليين لم يصبحوا بحاجة الى تعليمنا مهارات الهجوم فقط! كيف يتم تجاوز المدافعين بتلك السهولة مهما حاول الخصم ان يكون في قمة تركيزه او ان يتدخل بكل عنف! ولكنهم بحاجة أيضًا الى ان يقوموا بتعليمنا كيفية هروب لاعبي الوسط من البطاقات الملونة المستحقة لحكم المباراة! كيف يُقنعانه بـ ان البطاقة الصفراء لا يجب ان يتم منحها لهم سوى بعد 10 تدخلات قوية كل منها لوحده يستدعي الحصول على انذار؟ هل هناك بعض الكلمات التي يتفوهون بها، لذلك يقرر حكم المباراة تجاوز الامر بطريقة عجيبة وليست قانونية أبدًا!
الثنائي "كاسيميرو وفيرناندينيو" يهربان من الحصول على البطاقات بصورة متكررة لا تُصدق! بمناسبة تواجد كاسميرو في مواجهة السيتي "فيرناندينيو" في لقاء الإياب، بعد ان غاب عن مباراة الذهاب، ارتكب لاعب ريال مدريد خطأ أمام دي بروين يستحق انذار، ومن ثم ارتكب خطا آخر ضد فودين كاد أن يصاب كاسيميرو نفسه بسببه! ولكن اللاعب لم يتحصل على أي تحذير من حكم المباراة!
ما يحدث مع كاسيميرو، كان سيحدث مع فيرناندينيو ايضًا اذا بدأ أساسيًا، ولكن السبب لازال غير معلوم، هل هي خدعة برازيلية دفاعية مثلًا؟، أقرأ عن استحقاق بينزيما للكرة الذهبية من هنا.

تكتيك الضغط الغالي لريال مدريد أمام مانشستر سيتي 

ريال مدريد قدم افضل مباراة كاملة ك 90 دقيقة هذا الموسم بالأبطال لأول مرة اشاهد ريال مدريد مع انشيلوتي يقدم هذا النوع من الضغط في الثلث الأول من ملعب السيتي بخمسة لاعبين وللصراحة كان فعال فقلل فرص السيتي ليتدرج بالكرة من منطقة لمنطقة بسهولة تامة، بالمقابل أيضاً السيتي طبق ضغط فعال أيضاً وقلل فرص الريال بنفس النهج ليحرمه من عملية البناء السلسة.
ريال مدريد بدأ المباراة برسم 4-4-2 وكما ذكرت طبق ضغط عالي وعزل اطراف السيتي حيث كان فينسيوس  يضغط على ووكر وبالجهة المقابلة اليمنى فالفيردي يضغط على كانسيلو وبالعمق مودريتش راقب ديبروين أما عن برناردو تمكن من العودة ليخرج بالكرة لمرحلة التقدم ويكسر ضغط ريال العالي على السيتي وبرأيي هو كان افضل لاعب من السيتي بجدارة تامة.
السيتي بنفس النهج ك 4-3-3 بالضغط العالي كل ما نجح السيتي بتخريج الكرة للثلث الثاني كان يتحول كانسيلو ووكر كأظهرة مهاجمة ليقوموا بعملية الOverlap مع اجنحة السيتي وهم فودين ومحرز ليخلقو الكثافة للعددية على أظهرة الريال بشكل جيد طيلة المباراة، السيتي كل ما فقد الكرة كان يدافع بالضغط العكسي والضغط الموجه بعمق الملعب وهو ما اخر عملية الخروج بالكرة للريال، هل سيرحل كريستيانو رونالدو عن مانشستر يونايتد.

الشوط الأول

نهاية شوط اول نجح فيه الريال بالحفاظ على نظافة الشباك بالرغم من ضغط السيتي، تنظيم الريال الدفاعي ممتاز اليوم، ميليتاو يحتفظ بالكرة أكثر من اللازم.
كاسيميرو جيد تكتيكياً أهم ما يفعله السقوط بين ناتشو و ميليتاو للمساعدة و التغطية على لاعب السيتي الحر المتواجد في منطقة العمليات، لكن سيئ بدنياً واضح انه يعاني و ليس بالفورمة.
بنزيما يجب ان ينزل أكثر لوسط الملعب لمساعدة خط الوسط بالصعود بالكرة + سحب قلوب الدفاع اثناء توغل الأطراف المتمثلة ب فينيسيوس و فالفيردي.
نقطة سلبية و هي صناعة اللعب من الخلف خطيرة و الاعبين متوترين و هذا قد يكلف الكثير، الجهة اليمنى للاسف ميته كالعادة و الحل هو اقحام المتوهج حالياً رودريجو. 
ضغط الفريق ممتاز على  الدفاع و وضاح ان دفاع السيتي متوتر أيضا و كثرة الضغط يولد الانفجار لكن لتحسين الضغط كامافينغا يجب ان يتم اقحامه بدل كروس.
اجمالا الفريق منظم أكثر بمراحل من مباراة الذهاب أنشيلوتي جهز الفريق ذهنيا بشكل جيد.
فينيسيوس سيئ و يرواغ اكثر من اللازم.
الفريق لا يغامر بالهجوم و يلعب على المضمون فقط بدون ضغط عالي و زيادة عددية خوفا من مرتدة. 
المطلب بالشوط الثاني هو النزول بالجمل بما حمل، اقحام رودريجو و كامافينغا بديل ل كروس و مودريتش او كاسي اعتماداً على الأقل بدنياً. 
الريال بحث عن العودة في النتيجة والسيتي حاول زيارة المرمى وإنهاء الأمور.
مواجهة في فصلها الأول يصعب تحديد هوية المتأهل منها، رغم غياب العديد من فرص التسجيل إلا أن قوة الطرفين حافظت على حماستها طيلة الدقائق الـ45 الأولى.
المباراة انطلقت بحماسة كبيرة للاعبي الريال، خاصة عبر النفاثة فينيسيوس والرائع كريم بنزيما، توجت ببعض الفرص التي اعتلت العارضة.
السيتي بدأ بعد الدقائق الأولى في كسب معركة الوسط، والتوغل نحو المناطق البيضاء، قبل أن يوقع على أولى الفرص من طرف محرز أتبعته فرصة بيرناردو التي كادت أن تهز صمود الشباك لولا تألق كورتوا.
المباراة تشابهت بين الطرفين في الضغط العالي للفريقين، ما صعب من مأمورية لاعبي الوسط في التوغل أكثر، رغم تواجد بعض الثغرات في دفاعات الخصمين (أفضل من لقاء الذهاب) ما ينذر بتواجد الأهداف في لقاء اليوم
السيتي خاض دقائق الشوط الأول بدون مركب نقص، مستغلا مهارات لاعبيه، في حين لعب الريال بواقعية أكبر مستفيدا من أخطائه ذهابا ومتشبعا بخبرته في المسابقة.
الريال تأخر في الاستفاقة، ممضيا على بعض الفرص التي افتقرت للنجاعة وغاب عنها التركيز من الثنائي بنزيما وفيني، ليحرما الميرينغي من العودة لمستودع الملابس بتقدم يعيد الأمور لنصابها.
لو تواجد وولكر بمباراة الذهاب لما سجل الريال ثلاث أهداف، ب 45دقيقة قام بما عجز عنه الجميع بإيقاف فينيسيوس ومجاراته بالسرعة بل والتفوق عليه بنسبة 100٪ (3/3).
غوارديولا يلعب بهدوء ويستفيد بأقصى شكل ممكن من أفضلية الهدف تاركاً انشيلوتي تحت الضغط.
الأمور تبدو أقرب للسيتي ومع مضي الوقت ستخلق المساحات أكثر وسيسجل الفريق حتما خاصة في حال لم نشاهد جنون ملكي وهدف مبكر يقلب الأمور.

الشوط الثاني

ما حدث لك يكن طبيعياً.
السيناريو كان واضحاً بالنسبة لي جداً، ريال مدريد أقل جودة فعلاً و السيتي أفضل وأخطر وعودة وولكر و كانسيلو أعادت التوازن الدفاعي كما تكلمنا قبل المباراة بما في ذلك المداورة مع زينتشينكو في حال عدم جاهزية وولكر المتوقعة.
الأمور جرت تماما مثلما خطط لها بيب على مدار 89دقيقة، حيث استغل اسبقية الهدف ونقل الضغط لانشيلوتي، ثم مع تقدم الدقائق وخروج الريال أكثر سجل هدف ثان وباتت الأمور شبه محسومة.
تغيراته كانت صحيحة ودقيقة.. المدرب الحقيقي لا يجامل أي لاعب مهما بلغ حجمه، ديبروين كان الأقل جرياً والأكثر خسارة للكرة واستحق الخروج، ثم ادخل #غريليش ليصنع الفارق بالمرتدات، وبالفعل أنقذ ميندي وكورتوا كرتين لهذا اللاعب بشكل لا يصدق، أي أن السيتي سجل وأهدر هدفين بصورة غريبة جداً.
فجأة ورغم ظهور بوادر الاستسلام على لاعبي الريال، قلبت الدنيا رأسا على عقب! هدفين بدقيقتين بالوقت بدل الضائع بسيناريو غريب وعجيب جداً!
رودريغو دخل وشحن الفريق كله معه لدرجة شعرنا بها أن الريال قادر على تسجيل هدف في كل دقيقة حرفيا!
نقطة قوة الملكي ليست تكتيكة ولا فنية... بل ذهنية بالمقام الأول، هذا النادي يلعب بشعاره واسمه، وكل لاعب يمثله يعيش حالة نفسية نادرة جدا تساعده على ان يعطي 200% من جهده،.. الريال لم يكن الأفضل على مدار المباراتين ولكنه استحق التأهل لأنه امتلك الرغبة والإرادة والثبات الذهني، وهذا عوامل تلغي كل شيء تماماً.
لقطة المباراة التصدي غير العادي لتيبو كورتوا بعد أن قام بفتح قدميه لأكبر مدى حركي ممكن ولمس الكرة بأسفل حذائه، ليمنع السيتي من الهدف الثاني الذي كان سينهي كل شيء (أهمية المرونة والليونة لحارس كرة القدم)، لقطات كهذه تكررت بكل مباراة على مدار مسيرة الملكي هي من قادته لهذا الإنجاز.
الف مبروك للملكي ولجمهوره المحظوظ جداً في هكذا فريق.
- الحضور الذهني في كرة القدم أقوى من أي خطط و تكتيك و مثلثات، في جميع الأدوار الإقصائية التي خاضها ريال مدريد هذا الموسم في دوري الأبطال واجه الفريق دائماً لحظات حرجة كان فيها خارج المسابقة بنسبة كبيرة ثم من العدم ينتفضون و في أجزاء من الثانية يبعثون، الحضور الذهني لريال مدريد أمر من الصعب تفسيره بأدوات ملموسة، هو شيء من الخيال يجعل من أي خصم له صغيراً مهما علا جبروته، في الأنفليد تغرق انت وغواصاتك.

مباراة لن ينساها عشاق ريال مدريد

مباراة لن ينساها عشاق ريال مدريد مدى العمر، بالأحرى هي بطولة لن ينساها عشاقه وليست مجرد مباراة، كم هائل من العودات في النتيجة والقدرة على قلب الطاولة في وقت يتصور فيه الجميع أن كل شيء قد انتهى، لذة غير عادية وتفنن في سيناريوهات مذهلة في إثارتها هنيئًا لمشجعي الميرينجي أن يكونوا في الجانب المنتصر منها.

سيناريو مجنون ولو أحضرت ألف كاتب لن يتوقعه أحد بعيد كل البعد عن المنطق والعقل:

ريال مدريد يقدم ملحمة تاريخية لعب فيها بتاريخه واسمه قبل أن يلعب فنياً داخل الملعب للمرة الثالثة يبدأ أنشيلوتي المباراة بتشكيل خاطئ وعندما يصحح الأوضاع داخل الملعب تتغير كل المعطيات نزول رودريجو وكامافينجا قلبوا المباراة رأساً على عقب الحقيقة أنشيلوتي مدرب جبان جداً أمام باريس سان جيرمان كان الفريق الفرنسي الأفضل ثم جاء توخيل بسيناريو وتكتيك وتفوق على أنشيلوتي في مدريد ثم جاء جوارديولا وتفوق ذهاباً وإياباً ثم ماذا انتم تعلمون ماذا حدث بعدها روح لاعبي الريال رائعة حماس منقطع النظير يستحقون التهنئة بالفعل القتال والجرينتا حتى الدقائق الأخيرة شيء كبير جداً.
الريال قدم شوط أول ولا أسوأ كفريق يريد الفوز وهذا بالطبع تكتيك أنشيلوتي الخاطئ ب 4-4-2 ثم الإصرار على الخطأ حتى الدقيقة 70 واستقبال هدف محرز ثم تغير كل شيء بنزول رودريجو مفتاح السر ولكن دعنا لا تنسي دور كورتوا الذي من وجهة نظري هو نجم المباراة بلا منازع وأحد أبرز نجاحات الريال هذا الموسم في الليجا ودوري الأبطال في إنقاذ أكثر من هدف محقق اليوم.
في المقابل جوارديولا بدأ المباراة متحفظ بعض الشيء علي أمل خطف هدف وتدارك أخطاء الدفاع في المباراة الماضية ونجح في التسجيل عن طريق محرز ولكن نقطة تؤخذ علي بيب جوارديولا هو تغيراته بعد الهدف وكأنه أمن الصعود وبدأ في العودة للخلف فأمام الريال لا تأمن مكرهم حتي صفارة النهاية خروج ديبروين و محرز كان خاطئ تماماً مما أعطي الريال الفرصة للانقضاض على دفاعات السيتي بدون عمل أي حساب لفريق السيتي.
فينسيوس جونيور موسم استثنائي كان أفضل لاعب في الريال وكان الوحيد الذي تحمل عبء الهجوم علي السيتي طوال اللقاء حتي نزول رودريجو.
فوز مستحق لكتيبة الريال هنيئا لجماهير الريال بفريقهم مجهود رائع وروح قتالية عالية، أرسنال يرسل اليونايتد لدوري المؤتمرات.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -